مسلسل Fargo

بوستر المسلسل

بوستر المسلسل

عودة الأخوين كوين؟ نعم هي كذلك.

عند رؤية اسم المسلسل للوهلة الأولى يخطر ببالنا فيلم الكوميديا السوداء الذي يحمل نفس الاسم، الحاصل عى جائزتين أوسكار من سبعة ترشّح لهم، وعُرض لأوّل مرة سنة 1996 وأخرجه وكتبه وأنتجه آل كوينز.

هنا نحن امام مُسلسل أقل ما يُقال عنه أنّه عبقري. ما أن تُشاهد الحلقة الأولى لن تهدأ حتى تكمل بقية الموسم. أهم ما يُميّز المسلسل هو العبارة التي تبدأ بها كلّ حلقاته: ” هذه قصّة حقيقيّة. الأحداث المُصوّرة وقعت في ولاية مينيسوتا عام 2006. تلبية لطلب الناجين تم تغيير الأسماء. من باب إحترام الموتى، فإن كل الأحداث رُويت كما حدثت تماماً “.

حقيقة أنه مبني على قصّة حقيقية هو “الصعب” في المسلسل. هذا ما ستدركه بعد تقدمك في الحلقات. أن كيف يمكن للواقع أن يغلب عقل المؤلّف فعلاً؟ هل هذا حدث حقيقةً؟ غير ممكن! غير ممكن على الإطلاق.. هذا ما ستفكّر به صدقني. قبل ان تدرك أنّ عبارة “أحداث حقيقية” التي ترد في بداية كل حلقة ما هي إلا مزحة سمجة من صانعي المسلسل يحاولون فيها إكمال المزحة الأصلية والتي بدأها الاخوان كوين!

الأجواء بالمسلسل غريبة الى حد ما: فُكاهة، رُعب مُقدّم بطريقة مُبهجة، ومحاور تتناول “الضعف البشري” بشكل عام. الكثير من العنف الذكوري، مما يثبت لنا أن الرجال الجيّدون يمكنهم القيام بأفعال مُشينة أيضاً، ومضحكة بذات الوقت.المسلسل مُبدع من ناحية كتابية. تخيلوا الآتي، رجال سيئون ورجال ساذجون و نكات مُضحكة وأفعال مُشينة كلها قائمة على جُمل ممتازة ومختارة بعناية.

في المشهد الأول في الحلقة الأولى نرى “الشيطان” وقد حلّ صدفة على بلدة بائسة مُسالمة آخر ما تنتظره هو قدوم هذا الشيطان. لورن مالفو (بيلي بوب ثورنتون) يلعب دور الشيطان، في أوّل حوار له مع ليستر نايقارد (مارتن فرييمن) نكتشف جزء “الضعف البشري” ومدى خضوعه لرغبات الشيطان. لا ننسى وجود العبقري بوب أودينكيك أو المعروف بـ”soul Goodman” بطل مسلسل Breaking Bad في أحد الأدوار الرهيبة والمُتقنة بعناية كبيرة لم يكن ليفعلها الا أودينكيك.

المسلسل يُعرض على شبكة FX ونكتشف أن الأخوين كوين موجودين بالتأكيد لكن هذه المرّة كـ Executive Producers. أهم ميزة بالنسبة لي في المسلسل هي عُمق الشخصيات وكيفيّة تطورها بشكل فردي مما يُشكل قُدرة على خلق تويست قوي جداً كل حلقتين تقريباً يغير أحداث المسلسل تماماً. المسلسل خالي من المشاهد الخارجة. نظيف وراقي. وتقييمه على IMDb هو 9.2 من 10 وهذا لا يحدث كل يوم!

انتهى منه الموسم الأول ولم يُعلن عن موسم ثاني حتّى الحظة.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s