قصّة العالم مع آلة الكمان: التاريخ الموسيقي

 سألني صديق لي، ما قصّتك مع آلة الكمان؟ قلت له: في كون موازي، كنت لأصبح أحد أشهر عازفي الكمان، ولكنت انت وقتها منهمك في محاولة الحصول على تذكرة لحفلاتي. لكنّي لست هنا لأتحدّث عن قصّتي مع آلة الكمان، بل للتحدّث عن قصّة العالم معها. من وجهة نظري على الأقل. هنا 44 نقطة تمثل 44 استخدام تاريخي لهذه الآلة. 

ملاحظة

هذا النص مقتبس من أحد الفيديوهات وأضفت عليه القليل

1- في قديم الزمان، عاش رجل إيطالي اسمه “أركينجلو كوريللي Arcangelo Corelliكان أحد أبرز أساتذة الحركة الكلاسيكية في إيطاليا. وكان نقطة مرجعيّة لكل عازفي الكمان في ذلك الوقت. عاش كوريللي أغالب حياته في روما ونذكره كمؤسس لتكنيك عزف الكمان الحديث والمُساهم في تطوير واحد من أهم الأشكال الموسقية في عصره وهو الكونشرتو جروسو:


2- أحد أكبر عباقرة الموسيقى الكلاسيكية في التاريخ الغربي يوهان سباستيان باخ صنع معزوفة الكمان الثانية له chaconne. جوشوا بيل، عازف الكمان الأمريكي الشهير والحائز على جائز غرامي قال عنها: هذه ليست فقط واحدة من اعظم القطع الموسيقيّة التي تمّ كتابتها، لكنّها أحد أعظم إنجازات البشريّة على الإطلاق:


3- أنطونيو فيفالدي، عازف كمان إيطالي آخر شهير، قام بكتابة حوالي أربعمئة كونشرتو، من بينها الفصول الأربعة وهي أشهر أعماله على الإطلاق:


4- يعتبر عازف الكمان والملحن الباروك: جان ماري كلير، المعروف أيضا باسم جان ماري كلير الأكبر، (22 أكتوبر 1764 10 مايو 1697) هو مؤسس مدرسة الكمان الفرنسية، ويُقال أنّ زوجته هي من قتله!


5- النمساوي جوزيِفْ هايدِن لحّن أوّل مقطوعة له في سن العاشرة. في عام 1766 أصبح هايدن قائداً لأوركسترا الأمير استراهازي وعاش ما يقرب الأربعين عاماً .  يميل التاريخ لتذكر جوزيف هايدن بطريقة أبوية بوصفه “أبو السيمفونية” و”أبو الرباعية الوترية” وبالاسم المستعار “بابا”. في الواقع لم يكن هايدن أبا للسيمفونية الكلاسيكية ولا الرباعية الوترية ولا كان والداً لأحد من الأبناء (حيث أنه لم يتزوج). ينبع الاسم من شخصيته، التي كانت هادئة وسخية وأبوية، ومن أثره الهام على كل الموسيقى الغربية. كل مؤلف من ذلك الحين مدين له، وكل موسيقِي يُعتبر من أبنائه بشكل أو بآخر:


6- بذكر هايدن كان لا بد من التكلّم عن موزارت لإنّهم كانوا أصدقاء. وولفغانغ أماديوس موزارت مؤلف موسيقي نمساوي يعتبر من أشهر العباقرة المبدعين في تاريخ الموسيقى رغم أن حياته كانت قصيرة، فقد مات عن عمر يناهز الـ 35 عاماً بعد أن نجح في إنتاج 626 عمل موسيقي. ألّف هذه الكونشرتو في عمر 19:


7- في بدايات القرن الثامن عشر اهدى بيتهوفن مقطوعته التاسعة لأحد أشهر عازفي الكمان والمُلحّن الرئيسي لأربعين دار أوبرا فرنسيّة ( رودولوف Rodolphe Kreutzer) على الرغم من أنّه لم يكن من مُعجبي موسيقى بيتهوفن، بل رفض حتّى ان يعزفها بنفسه قائلاً: إنها غير مفهومة وغير قابلة للعزف أصلاً!


8- رودولوف نفسه أصبح معروفاً بملك القطع الموسيقية القصيرة (Etude) وكان له منها 42 قطعة معروفة عالميّاً:


9- ردّ بيتهوفن على هذا الأمر بان قام بكتابة كونشرتو لفرانز جوزيف كليمينت، عازف بيانو وكمان وملحّن وموزّع نمساوي معروف:


10- بدأت الأمور تتطور فيما بعد على يد الإيطالي نيكولو باغانيني وكان عازف الكمان الأكثر شهرة في وقته، وترك بصمته كأحد ركائز تقنية الكمان الحديثة. له “كابريس رقم 24 ” التي تعتبر من أشهر مؤلفاته، وكانت بمثابة مصدر إلهام لكثير من الملحنين البارزين. سرت إشاعة بأنّه قام ببيع روحه للشيطان مقابل موهبته الرهيبة!


11- كتب إرنست Heinrich Wilhelm Ernst مقطوعته الرهيبة والبالغة الصعوبة The Last Rose of Summer:



12- بعد منتصف القرن التاسع عشر ظهرت رائعة henryk wieniawski عازف الكمان والملحن البولندي، الذي بعد موته ب100 سنة تقرر عقد مبارزة عزف للكمان تُقام كل 5 سنوات في بولندا وأصبحت مشتهرة فيما بعد:


13-فيكلس مندلسون” موسيقار ألماني وقائدا للأوركسترا في الحقبة الرومانتيكية المبكرة. كتب الكونشرتو الخاصة به وأهداها للعازف ferdinand david، اليوم تُعتبر من أكثر المقطوعات عزفاً في دور الأوبرا والحفلات العالميّة.


14- بابلو دي ساراستي، أحد أعلام الفترة الرومانتيكيّة الإسبان. ألّف مقطوعته العظيمة zigeunerweisen في 1878:


15- عندما كان ساراستي في عمر 19 عاماً أهداه كامي سان صانز ( مؤلف موسيقي فرنسي وعازف أرغن ومايسترو وعازف بيانو من العصر الرومانسي) قطعة كُتبت خصيصاً من أجله:


16- كان لـماكس براش Max Bruch مقطوعة تعتبر هي الأشهر له على الإطلاق، راجعها معه Joseph Joachim حتّى خرجت لنا على الصورة التي هي عليها اليوم(1878):


17- جوزيف كانت تربطه صداقة وثيقة مع يوهانس برامز Johannes Brahms لدرجة أنه كتب له أغنية. يُشاع أنّ برامز وجوزيف تعاونا بشكل وثيق في السنوات1881-1883. عانت صداقتهما من برود بسبب اعتقاد جوزيف انّ زوجته كانت على علاقة مع برامز. إلّا أنّ برامز كتب رسالة ينفي فيها هذه الشكوك وأرسلها إلى زوجة جوزيف، التي اخذت الرسالة كذريعة جديدة لإكمال إجراءات الطلاق. هذا ما يحدث عندما تدخل إمراة بين رجلين!
يُذكر انّ هذه المقطوعة التي شكّلت نتاج تعونهما استخدمت كثيراً ونذكر منها الاستخدام الأشهر في فيلم There Will Be Blood:


18- في تلك الأثناء أصدر بيتر إليتش تشايكوفسكي (بطل تطور الموسيقى الروسية الحديثة) كونشرتو وأهداه إلى ليوبولد أوير (عازف كمان ومدرس روسي مجري) لكنه في نهاية المطاف غيّر الإهداء لأدولف بودسكي adolph Brodsky (عازف كمان من الامبراطوريّة الروسيّة). معلش يا ليوبولد:


19- كان سيزر فرانك CésarAuguste-Jean-Guillaume-Hubert Franck (هذا إسمه الكامل، آه والله!) يرفض تلبية أي دعوة لحضور زفاف. لكن عندما تزّوج Eugène Ysaÿe قام سيزار بكتابة مقطوعة كاملة له!
اوجين هو عازف كمان بلجيكي ولُقّب بـ(ملك الكمان)، أو كما قال ناثان ميلشتاين، “القيصر“:




20- عازف الكمان النمساوي فريدريك كريسلر (فريتز) Friedrich “Fritz” Kreisler واحد من سادة الكمان الأكثر شهرة على مر الزمان. قام فريتز بعزف هذه المقطوعة (1910) على طريقة الإيطالي Pugnani :



21- مُلحّن الأفلام Erich Korngold  كتب كونشرتو عظيمة تم عزفها لأوّل مرة على يد الفنان المُبدع Jascha Heifetz (أحد تلاميذ ليوبولد أوير) وكان عمره 12 عاماً فقط. عندما سمعها منه كريسلر أوّل مرّة عندما جلسا بصحبة عازفي كمان آخرين في لقاءهما الأوّل في منزل خاص وسط برلين، قال عنها كريسلر: We may as well break our fiddles across our knees.. يجدر بنا ان نهشّم كمنجاتنا بضربهم في عظام رُكبتنا:


22- لماذا كان المُبدع ديفيد أوريتراك (David Fyodorovich Oistrakh ) فرحاً جدّاً؟
لأن ديمتري شوستاكوفيتش Dmitri Shostakovich لحّن مقطوعة له:


23- يستمر مسلسل الإهداءات. قام إدوارد إلجار Edward Elgar المؤلف الموسيقي البريطاني بإهداء القطعة التالية لفريدريك كريسلر:


حسناً، دعونا ننتهي من هذه الطريقة الكلاسيكيّة ولننتقل لنوع آخر من موسيقى الكمنجة الرائعة.

24- في وقت مُقارب من المرحلة الأخير للفقرة السابقة كانت موسيقى جديدة (old-time country musician) تنتشر بين أوساط الأمريكيين، منها أعمال فيلدين كارسون fiddlin john carson:



25- ارفين توماس روس Ervin Thomas Rouse ترك بصمته أيضاً ايضاً (كان له قصة مع جوني كاش بخصوص هذه الأغنية تحديداً لكن دعونا نحكيها في مرّة لاحقة).



26- وكيف يمكن لنا أن ننسى هنا kenny baker، نعرفه من “حرب النجوم”، ونعرفه اليوم من موسيقاه الجميلة.



27- الكمان وجد طريقه لأشهر عازفي الجاز في ذلك الوقت أيضاً، فكان منهم الفرنسي stephane grappelli، هنا احدى أشهر ما عزف، لابد وانّكم قد سمعتم هذا اللحن من قبل!



28- وأيضاً Ray Nance مع billy strayhorn في: 


29- بينما احضرت فرقة the chieftains الموسيقى الإيرلنديّة كما لم نعرفها من قبل:



30- وأدخل jean luc ponty الكمان الكهربائي إلى حيّز المنافسة كونه عازف كمان فرنسي مهووس بالجاز:



31- حطّم تشارلي دانيلز charlie daniels السوق بأغنيته the devil went down to Georgia:



32- كان هناك رجل واحد، رجل واحد فقط، تخطّى الحدود باستخدام تقنية “التقطيع” أثناء العزف بالكمان. انه darol anger:



33- بينما برع mark o’connor في الدمج بين الموسيقى الكلاسيكيّة وموسيقى الكمان الحديثة في اعماله:



34- الفنان Glenn Dicterow  قائد اوركسترا نيويورك الأسبق، قام بتسجيلات شهيرة لنيكولاي كورساكوف:


35-  كان إسحاق بيرلمان، وهوعازف كمان وقائد أوركسترا إسرائيلي، أشهر من قام بعزف موسيقى جون وليامز لفيلم  Schindler’s List ، التي نال عليها الأوسكار. الفيلم من إخراج ستيفن سبيلبيرغ.


36- بينما يعود الفضل لـBoyd Tinsley في إدخال الكمنجة لموسيقى البوب فترة التسعينيّات عبر فرقته الشهيرة Dave Matthews Band


37- وقام Joshua Bell بعزف موسيقى فيلم The Red Violin عام 1998


38- بينما حافظت ريجينا كارتر Regina Carter على دور الكمنجة في موسيقى الجاز.




39- واستعمل Andrew Bird الكمان في أغلب موسيقاه (2005) بطريقة مثيرة.


40- حتّى  Lady Gagaكان لها فيديو أداء موسيقي بعنوان  Alejandro استخدمت في افتتاحيته الكمان.


41- من منّا لم يسمع عن Lindsey Stirling؟ عازفة الكمان الراقصة! (2012)


42- لكن لم تكن هي وحدها من تميّز في السنوات الاخيرة، لدينا Charles Yang الذي ألّف وعزف هذه المقطوعة في 2009 التي قال أنه تأثر من خلالها بأعمال Pugnani 


43- هذه معزوفة Czardas للإيطالي Vittorio Monti ويعزف الكمان هنا: Joo Young Oh


44- عندنا (نحن العرب) شاب موهوب اسمه مروان أنور، لكنه ليس بهذه الشهرة، أنا أراه عازفاً جيّداً، هنا يقوم بلعب بعض تقاسيم الكمان: 

هذه كانت 44 علامة وقصة لاستخدام هذه الآلة المحببة لقلبي. لربما أعود الى هنا لأضيف عليها شيئاً ما، من يدري. 

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”قصّة العالم مع آلة الكمان: التاريخ الموسيقي

  1. كثيراً ما عدت هنا لأقرأ وأسمع ما جمعته، على ما أذكر قرأت التدوينة يوم نشرها ولا زلت انتظر التتمة

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s