مش نظرة وابتسامة

لا أستطيع إخفاء حبّي للحالة التي تتقمصها سيمون في أغنية “مش نظرة وابتسامة” والتي تصف فيها مرحلة ما بعد “الحب من أوّل نظرة” كما نعرفه: وهو حالة من الاعجاب الشديد المبني على الرؤية (كيف ترى عينك الحبيب) أو على الاستماع (كيف تسمع أُذنك الحبيب). قد لا يكون، هذا الحب، متبادلاً. إلا أنه قوي إلى درجة أن نسمّيه حباً.

صدفة أهدت الوجود إلينا فأتاحت لقاءنا.. فالتقينا” – أم كلثوم، هذه ليلتي.

من الشروط الثابتة في حالة الحب من أول نظرة هو مصادفة اللقاء. فتسير الأمور غالباً في مسلك معروف. نظرة/ موعد/ لقاء/ جماع/ فراق. مع اختلاف بعض المسميات أحياناً. هو حب نادر وجارف، لكن هل هو حب حقيقي؟

يُقال بأن الحب من أول نظرة هو مجرد أُسطورة تنبني على فكرة سائدة تلخص علاقة الحب في هذه المتتالية: نظرة فابتسامة فكلام فموعد فلقاء فغرام ثم فراق. وأن مخترع هذه الاسطورة هو “دون جوان” كي يكتسح قلوب النساء. وهي فكرة قد أثبتت نجاحها لما يقابلها من إغراء العيش في قصّة حب.

ممكن اسألك سؤال؟ انتي بتحبي في (قصّة حب)؟” – أحمد حلمي، مطب صناعي.

هناك إعتقاد سائد بأن الحب مجلبة للسعادة. لكن هل هو كذلك فعلاً في حالة الحب من أول نظرة؟ يضع جان لوك ماريون فهمه لهذه المسألة بأن الحب من أول نظرة هو نتيجة لمعرفة سابقة. معرفة بطبيعة الحالة ورغبة في الوصول إليها. أي أنها معرفة أساسها رغبة الأنسان في أن يُحِب وأن يُحَب. أن يعيش في قصّة حب خاصة. وأن يكون له السبق في التملّك فيلجأ إلى الاغراء والمراودة، كما يصف ماريون الأمر. فالأمر يعتمد على مدى قدرة المُحب على الإغراء، وأن يكون للمحبوب ما يُحب حتى يرضى عنه هذا الأخير فيُدخله في دائرة اهتمامه.

مش كلمة والسلامة دي حجات كتيرة ياما

يمكن أن نستخلص بأن أهم مراحل الإغراء يجب أن تُبنى بالأساس على اللغة. فعبارة “أنا أُحبك” تخص المُحب بالأصل قبل أن تخصّ المحبوب. أنا أحبك تعني تعريفاً بذاتي التي تُحب. فهي في نفس الوقت ليست عقد وفاء أبدي. هي تلميح ولن تتعدى ذلك أبداً.. هي مجرد لغة. بل انها مدعاة للافتراق أحياناً، حسب فهم كل طرف لمعناها. وقد تكون في حالات متعدد بداية الخيانة، عندما يتحوّل السؤال إلى: هل مازلت محبوب/ة؟

 في أغنية “مش نظرة وابتسامة” تفصّل سيمون اعتراضها على كل ما سبق؛ على حالة الاغراء والمروادة التي مارسها الحبيب عليها. ترفض النظرة، الابتسامة، الكلمة، القلب الحنون، العيون الجميلة ومعها كل الجمال الخارجي. كل الأسلحة التي مارسها الحبيب تنهار في لحظات: اللغة، الجمال والوعود الجميلة. والحقيقة أنها حالة نادرة من الفهم وتملّك زمام النفس في لحظة الإعجاب. إذا تؤكد في بقية أغنيتها بأنها تدرك ذاتها جيداً. فهي إن أحبّت تُعطي كل ما في جعبتها لتلك العلاقة لكن المهم بلنسبة لها أن لا تكون علاقة عابرة تافهة لا تقف على أي ارضية صلبة يمكن لها أن تحمل حبّها الجارف الذي تعد به وتلقي به في مهب الريح.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s